بهية وولادها في الميدان


 

 

بهية وحشانة بجد …

طول عمرنا بنتفرج عليها من بعد

 .. ومالناش دعوة ولا حيلة ولا يد …

 والنهاردة بقت جوانا وبقينا جواها …

وقلعناها  العباية الحديد …

اللي من زمان خنقاها …

وضاع منا الثوب الجديد …

وشوفنا الجسم المشوه

والقلب الملوث ..

ودقنا طعم الصديد ..

 وبقت بهية وولادها .. عرايا في الميادين ..

 للوهلة الاولة مصدقناش الصورة …

 وبعد الصدمة …

 كدب فكدب فكدب …

والحقيقة في زمان العهر منكورة ….

 الكل يتصرف … ولادها برضه… وامهم مفضوحة ..

واحد سترها بعباية سودة كحل  … بس يافضيحتي مخرمة ومقلوبة ..

وواحد شخط فيها .. يا ولية فزي واداري في الاوضة …

والتالت قعد يولول ويزعق وكتب وكتب وكتب والقصة دلوقت منشورة

وواحد بيدور محتار عايز ومش قادر يشد الفيشة ..

وواحد جند الجند يمنعوا الهوا والدوا والطبيبة …

وواحد جبلها شيخ يفك العمل وما باليد من حيلة …

والباقي كنب بيحلموا بالارسال يرجع وايامه الجميلة …

مسلسل فى اعلان في كوباية شاي تقيلة …

وابنها الي في الغربة مسكين بيتقطع

مش قادر لا يسترها ولا يداويها …

راح يوكلها حد – يا خيبته – من العيلة ..

والعيلة لايصة في الميدان …

.خضرا وصفرا وحمرا

 الكل شايل راية وهوا البعيد عريان ..

TarekOfcairo

Advertisements

Posted on April 21, 2012, in Egypt, Poems, Politics and tagged , , , . Bookmark the permalink. 1 Comment.

  1. فكرتني بمولد سيدي العريان.. اللي بدأه شوية عميان.. ومشي وراهم ناس من الشعب الغلبان.. قصيدتك حقيقية ورائعة ومؤلمة

Your comments shed light in my way ...

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s