حواري انا وهمّا


انا كنت فاكر إنّي مِن .. هُمّا ..

لحد ما دار الحوار بيني وبين.. وهُمّا …

اتاريني إنّي انا مش من .. هُمّا …

واني مش صاحب .. هُمّا

وان الناس والكون ياحنا يا .. هُمّا

وان الغلط راكبنا

ومدًًّلدل على رقابنا

والحق حقهم …وهو هُمّا ..

********************

وازاي العمر ضاع مع اللي مش هُمّا

والامل جاي علي حصان ابيض

والراية خضرا  معاهم ..هُمّا ..

عايزين فرصة ..هُمّا..  بس مرة ..

وبالمجلس المذكر

 وبميدان بلا نسوان

وبدستور بمادة واحدة

وعلم بجملة واحدة

هنعمّر البلاد

ونهجر العباد ..

الحل عندهم من عوزة الجيب

و الشوربة شوربتهم

من غير جوزة الطيب

 ******************

 .. عايزينها مرة واحدة ..

ويا محلا قعدة الكرسي

بالمدفع والادان

بالشاطر ولا بالمرسي

 بالميكرفون والادان

هي .. هي

فرصة صغيرة

فسوة قصيرة ..

..بطول الزمان …

**************

صديقي من هُمّا …

مصر من زمان عايشة ..

من قبل ما تكون انت وانا و هُمّا ..

طول عمرها شايلة وفقلبها كاتمة  ..

موكلانا من طينها

ومشربانا من نيلها

وفقلبها شايلانا .. ولامة ..

لا قالت مين ده

ولا تبرِت من  ده ولا من دوك هُمّا ..

TarekOfCairo

Advertisements

Posted on April 13, 2012, in Egypt, Poems, Politics and tagged . Bookmark the permalink. Leave a comment.

Your comments shed light in my way ...

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s