الابنودي و الرصاصة


قريت قصيدة الابنودي الاخيرة
لما كتب سناريو موته بالدقيقة
شفت لما مصر تلعن ابوها
وتسيبو ياخد الطلقة والعزا والبؤس
وتحت التراب يمد طوله
ويطلب الموت
و السماح
والرحيل
من المشهد بطوله
يبقى المغنواتي الاصيل
ابو الناي الحزين
غبي غباوة النمل الضئيل
لا بيطلب كنية شهيد
ولا قاصد بطولة
هو بس سابنا
في مفرق طريق
وفطس منا في حلمه – وحلمنا – الغريق

 

TarekOfCairo

Advertisements

Posted on March 5, 2012, in Egypt, Poems, Politics and tagged . Bookmark the permalink. Leave a comment.

Your comments shed light in my way ...

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s